-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

معايير البحث العلمي وقواعد البيانات



 البحث العلمي 


يعتبر البحث العلمي هو الركيزة الأساسية لتقدم أي دولة أو أي مؤسسة وهو أهم معايير 

 التي يقاس بها مدي التطور والدول المتقدمة تحتل مركز الريادة في  مجال الابحاث

 العلمية فمن يملك معلومة أولا يكون هو المسيطر خاصة في العصر الحديث أو البيئة .

وتعد قواعد البيانات نوع من أنواع مصادر المعلومات الحديثة التي يلجأ اليها الباحثون

 كقنوات جديدةلاتاحة المعلومات واثراء الرصيد المعرفي لديهم وتنمية المستوي العلمي.

*تعريف البحث العلمي :

*البحث لغة :أن تسأل عن شئ معين وتفتش وتستخبر عن هذا الشئ .

*اصطلاحا :يعرف علي انه وسيلة مستخدمة للوصول الي حقائق الأشياء ومعرفة كل

 الصلات والعلاقات التي تربط بينهما وذلك أن هدف العلم هو البحث عن الحقائق 

 والبحث هو السعي للاجابة عن التساؤلات وحل المشكلات ويعرف كذلك أنه عملية

 الاستعلام المنظم والدقيق الذي يقوم به البحث بغرض اكتشاف معلومات وعلاقات جديدة

 أو تحليل وتفسير معلومات موجودة من قبل وتطويرها من أجل ايجاد حلول لمشكلات

 قائمة وذلك باتباع أساليب ومناهج علمية .

ومن خلال التعريفين السابقين يمكن القول أن البحث العلمي هو التقصي المنظم للحقائق

 العلمية أي أن الدراسة العميقة لجميع فروع المعرفة الانسانية والعلوم بأنواعها .

وبهذا المعني الشامل أصبح البحث العلمي أساس للتقدم العلمي والحضاري الذي يسود

 عالم اليوم ويطلق هذا المفهوم علي جميع ميادين العلم والمعرفة وعلي المستويين

 الفكري والعملي لمختلف النشاطات البشرية .

*أهمية البحث العلمي :

1-الرغبة في حب الاستطلاع والتعرف علي الجديد واكتشاف المجهول .

2-يعتبر طريقة علمية منظمة في مواجهة مشكلاتنا اليومية والعامة .

3-يزودنا بالوسائل العلمية الضرورية لتحسين أساليب حياتنا وأنفسنا وعملنا .

4-رفع كفاءة الفرد وبالتالي تقليل العمال المطلوبين لانجاز عمل معين .

5-تحقيق طموحات المجتمع المادية والعلمية والثقافية .

6-يساعد علي قبول أو رفض التغيير وأثاره البعيدة في المجتمعات .

7-الرغبة في الحصول علي درجة علمية ومواجهة التحدي لحل المسائل العلمية .

*أهداف البحث العلمي :

يهدف البحث العلمي القائم علي أسس علمية ومنطقية الي تنمية المعرفة البشرية

 وتطويرها بما يحقق التقدم الانسانية ورفاهية الخلق وقد يهدف الباحث من وراء البحث:

*الابتكار :تقديم أو اكتشاف لم يسبق اليه من قبل وبالتالي يكون قد أضاف بانجازه هذا

 معطيات علمية يزود بها سجلات المعرفة البشرية المتراكمة علي مر العصور.

*وتتلخص أهداف البحث العلمي في الأتي :

1-فهم قوانين الطبيعة والسيطرة عليها وتوجيهها لخدمة الانسان .

2-دراسة الظواهر المختلفة واتباط قوانين عامة أو نظريات تفسر تلك الظواهر والعلاقات

 التي تحكمها ومن ثم امكانية التنبؤ بها والتحكم فيها .

3-ايجاد حلول للمشكلات المختلفة التي تواجه الانسان مع البيئة التي يعيش فيها .

4-زيادة المعارف في كل المجالات العلمية سواء في العلوم الطبيعية او الاجتماعية .

5-تزويد متخذي القرار بالامور السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية يعتمد عليها .

*البحث العلمي ومصادر المعلومات :

وهي جميع المواد التي تشتمل علي معلومات يمكن الافادة منها .

ومن التقسيمات الأكثر تداولا لمصادر المعلومات هي المصادر النظامية والغير نظامية 

*المصادر النظامية :وهي التي توجد في الجامعة أو خارجها كالمكتبات الجامعية حيث

 تركز في تغذية بحوثها علي المطبوعات التي تشتمل علي أحدث التطورات في المجالات

 الموضوعية المتمثلة في :

*القواميس ودوائر المعارف المتخصصة:وهي التي تحتاج كل واحدة منها الي دراية في

 كيفية استعمالها واستخراج ما يلزمها من المعلومات الضرورية للعمل بها .

*الادلة المختلفة :تكون من ادلة الاستعمال والأدلة المتخصصة في احد المجالات .

*كتب الحقائق :وهي الأوعية التي تتم عملية الرجوع اليها التماسا للمعلومات السريعة

 والبيانات المحددة كالتجمعات الاحصائية الرسمية أو الخصائص الثابتة .

*الدوريات وكشافاتها :تشتمل علي البيانت الأساسية اللازمة للتحقق من هوية الدورية

 أو المقالة المتواجدة بداخلها نظرا لما تحتويه من معلومات حديثة .

*مصادر المعلومات الحديثة من أمثلتها المصغرات الفيلمية والأقراص الصوتية ،شبكات

 المعلومات ،قواعد البيانات كنوع من هذه المصادر علي اختلاف أنواعها للبحث العلمي.

حيث تعتبر عملية تطوير البحث العلمي من الأهداف الأساسية لقواعد البيانات فهي تهدف

 الي مساعدة الباحثين في انجاز بحوثهم وتحسين أدائهم العلمي .


بقلم / الكاتبة سيدة حسن 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة