-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

نظم المعلومات واتخاذ القرار



 اتخاذ القرار


ان الهدف الأساسي من نظم المعلومات والنظم المساندة لها هو تحسين فاعلية اتخاذ

 القرارات وذلك من خلال تزويد الادارة بالمعلومات اللازمة وهذا ما دفع المنظمات اليوم

 بكافة أنواعها الاستعانة بنظم المعلومات للمساعدة في عملية اتخاذ القرارات ومكن ذلك

 المنظمات من الحصول علي المعلومات المالية والكميات الساندة والداعمة لصناعة

 قرارات ادارية متعددة حيث اعتبرت تلك المعلومات حجر الأساس في صناعة الخطط

الادارية التشغيلية والاستراتيجية والأساس المعتمد ف تنفيذها ومصدر للتغذية العكسية. 

وعندما نتحدث عن نظم المعلومات فنحن نؤكد أهمية استخدام تلك المنظومة في اتخاذ

 القرارات التنموية التي تستهدف الارتقاء بمستويات المعيشة وتحقيق التنمية المستدامة

 وهذا يعتمد علي عملية تجميع الحقائق والمعلومات من الأمور الحيوية عند دراسة

 المشكلات المجتمعية فالقرارات المتعلقة بالتنمية وبرامجها لا تتخذ في فراغ معلوماتي.

ولهذا يجب أن تعمل نظم المعلومات علي توفير البيانات والمعلومات الصحيحة لبناء

 ووضع الخطط التنموية حيث تزداد اهمية نظام المعلومات بالتحديد الجيد لمصادر

 المعلومات عن القضايا التنموية واستثمار تلك المعلومات لتحقيق أهداف التنمية .

*اولا ماهية اتخاذ القرار :

تعد عملية اتخاذ القرارات من الموضوعات الهامة والتي تعددت وجهات النظر في

 تعريفها ،وذلك تبعا لاختلاف اجتهادات الكتاب والباحثين وكذلك نتيجة لاختلافات في

 خلفياتهم العلمية والفلسفية والعقائدية والاجتماعية ولقد تعددت تعاريف عملية اتخاذ

 القرار ،الا ان مضمونها واحد واهمها ما يلي :

*1-عملية اتخاذ القرار هي عملية اختيار من بين بديلين أو أكثر عبر عدة طرق ممكنة

 تقود نحو هدف معين وهو صنع القرارات داخل النسق التنظيمي يقوم به المسئولين.

*2-عملية اتخاذ القرار هي اصدار حكم معين كما يجب أن يفعله الفرد في موقف ما وذلك

 بعد الفحص الدقيق للبدائل التي يمكن اتباعها ومن ثم اختيار بديل معين بعد تقييم بدائل

 مختلفة وعديدة وفقا لتوقعات معينة لمتخذ القرار .

وهي عبارة عن عملية تتمسك باختيار معين بناءا علي أحسن البدائل المتوفرة للفرد

 والتمسك باختيار معين لا يعني دوما صحة القرار وأنه أدي الي نتائج مرضية وهذا

 راجع الي أن القرارات تختلف باختلاف المشكلات والأهداف ومدي دقة وصحة

 المعلومات المتوفرة  ووضوح الرؤيا المستقبلية اضافة الي سيكولوجية متخذ القرار.

من جهة اخري فقد اعتبر سيمون H.Simon أن عملية اتخاذ القرار عملية مشابهة

 تماما لعملية التسيير نفسها فيقول أن متخذ القرار هو قلب التسيير وأن مفاهيم نظرية

 التسيير يجب أن تكون مستمدة من منطلق وسيكولوجية الاختيار الانساني .

أما برناردBarnard فيعرف عملية اتخاذ القرار بأنها عملية تقوم علي الاختيار المدرك

 للاستراتيجيات التي تكون في الغالب استجابات اوتوماتيكية أو رد فعل مباشر .

كما تعرف بأنها اختيار أفضل البدائل المتوفرة بناء علي أهمية القرار ذاته وطالما تم الاختيار بين بديلين  فأن هذا يعد قرار .

وهناك من يري أن عملية اتخاذ القرار هي عملية عقلانية تتبلور في الاختيار بين بدائل

 متعددة ذات مواصفات تتناسب مع الامكانيات المتاحة والأهداف المطلوبة ،وهناك من

 يري أن عملية اتخاذ القرار هي الحكم باختيار استراتيجي او التصرف الذي يعتقد متخذ

 القرار أنه يقدم الحل الانسب للمشكلة .

كذلك يعرف اتخاذ القرار بأنه بحث عن حل ويعني ذلك أنه لا يوجد بديل قادر علي تحقيق

 الهدف تحقيقا اكيدا غير البديل الذي يتم اختياره ويكون عادة أفضل البدائل في ظل

 الظروف السائد حيث أن قيود البيئة تحدد من عدد البدائل المتاحة .

*تنطوي عملية اتخاذ القرار علي عدة عناصر :

1-ان عملية اتخاذ القرار عملية ذهنية يتممن خلالها الوصول الي القرار المناسب .

2-ان عملية اتخاذ القرار تقوم علي أساس الاختيار من بين عدة بدائل أو خيارات .

3-هناك هدف من وراء اتخاذ القرار حيث يتمثل  في حل مشكلة أو تعديل وضع قائم .

4-توافر البدائل وهو شرط ضروري لعملية اتخاذ القرار .

5-واقع البيئة الداخلية للمؤسسة (مناخ العمل ).

6-توفر الموارد المادية والبشرية الضرورية لتنفيذ القرارات المتخذة .

7-البيئة الخارجية ما يحيط بالمؤسسة من التغيرات سياسية ،اقتصادية ،اجتماعية .

8-الفترة الزمنية اللازمة لاتخاذ القرار أي يجب توافر فترة زمنية كافية تسمح بدراسة

 جميع جوانب المشكلة لكي يتمكن متخذ القرار من الوصول الي القرار الصائب .


بقلم /الكاتبة سيدة حسن 





تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة