-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

هل الامتنان يشبه المغناطيس؟

                                         

  الامتنان حياة 

الامتنان للاشياء دائما وابدا يجلب لنا السعادة والبهجة مهما صغرت ويفتح حياتنا قلوبنا 

الي محبة الناس والابداع في الحياة ففي حالة الرضا عن كل شئ في  فسوف يمنحنا 

الله حالة من الهدوء والسلام الذي يملأ قلوبنا بالرضا .

رضا الكامن داخل انفسنا مع كل يوم يمربنا وما  نجده من صعاب فيه فمثلا تقبل
 
الاشخاص كما هم مهما كانت صفاتهم ولا اختلافاتهم وقبول ما حدث بالماضي رغم

 صعوبته رغم ما تركه من اوجاع والالام وما نعيش في الحاضر برغم العثرات
  
والمشاكلالتي لا يخلو يوما من الصدام بها علينا التعهد التام بالرضا مهما وهبت لنا الحياة
 
في ايامنا القادمة والاستسلام لما قدر من الامور التي لا نستطيع تغييرها ثم السعي بهمة 

ونشاط بلا اي ضغوط ولاتكاليف لتحسين أحوالنا الي الافضل فهذا جوهر العيش بامتنان .
ففي تقبل الخسارات امتنان أيضا لأنه مع وجود خسارات فمؤكد ان يكون هناك
 
لحظات تزدهر بالفوز والنجاح ولحظات تكون فيها خسارات لبعض الأشياء فأرض

 بالقليل مثلما نفرح عندما نغنم بالشئ الكثير كن شديد الامتنان ما تهبه له الحياة حتي

 لو كانت نعم صغيرة هل جربت مرة أن تـأخذ نفسا عميقا وتملأ رئتيك بالهواء النقي 

 لثواني ثم نخرجه ونكرر العملية مرة اخري اسال نفسك بعدها هل هناك تغيير قبل وبعد

 هل الاحساس تبدل للأهدأ أو الافضل والاجابة هنا نعم سوف تري الصفاء 

والسكون والراحة تملأ نفسك وروحك.

ومن هنا ندرك ان ما سبق كان مجرد هواء تنفسته فمابالك بالنعم التي تحيط بنا والتي

 وجب علينا شكرها فوجودنا بالحياة من اعظم النعم ولاعتراف بكل النعم قمة الرضا

 والسعادة والامتنان لمن انعم علينا بها ولا تقتصر السعادة علي الشخص الذي تملأ نفسه

 الرضا والامتنان بل تنتقل حالات الخير والرضا من وجهة الي الاخرين فالسعداء لا

يمتلكون افضل الاشياء بالحياة ولكنهم ممتنون بما تجود به الحياة عليهم وما يجدونه في طريقهم.

فلا تجلد ذاتك وأنت الوحيد الذي يعلم أنها من اهم النعم التي أنعم الله علينا بها فلاتعكر

 صفو روحك ولا مزاجك فأعط لجسدك حقه واحترام كل جزء منه فأنت تعلم ان 

جسدك المكينة التي تمشي بها في تلكالحياة فلاتقسو عليها ولا تحملها أكثر من طاقاتها 

وقدرتها فان حركات جسدك تعبر عن اسلوبك وروحك وموقفك من الحياة فان
  
احببت ذاتك وكنت ممتنا لها فتأكد أنها المستحيل أن تخفي منك حالة الصفاء الذي 

يضئ جوانحك وتحيي سعيدا متسامح وراضي فنعمة الصحة والامتنان لكل جزء من

 جسدك تمنحك الشعور بالاطمئنان لوجود خالقها فحينما استيقظ من نومي اشكر الله ان

 الحياة تدب في مرة اخري وأشكر غرفتي التي نمت بها نوما هادئا عميقا انا ممتن لحالة 

الهدوء والراحة بها .

 فنحن نعلم جيدا أن الخياة لاتقتصر علي الجسد والنوم والراحة فقط فهناك أشياء كثيرة 

الامتنان لها وتعظيمها واجب حتمي مثل الاصدقاء الأوفياء والاهل الذين اعيش معهم

 وأشعر بالأمان معهم حتي لاأنسي ايضا هناك امورا بسيطة تبعث الراحة والهدوء داخل

 نفسي لمجرد رؤيتها في الصباح مثل الزهور التي اضعها في مزهريتي فلابد ان امتن له

واشكر الله علي منحني النعم .

في طفولتنا كانت رؤيتنا للحياة بسيطة نجد فيه ان كل شئ جيد يعدنا بالمتعة والسعادة 

وحينما نمت اطرافنا وتوالت سنوات العمر تحملنا المشاكل والصعوبات واختفت كل

 المتع ولكن عليك البحث في كيفية استعادة نفسك مرة اخري هل تعلم كيف

والاجابة نعم بالأمتنان تستطيع استعادة كل ذلك فهو يعمل كمادة جاذبة مغناطيسية

 التي تغير الحياة الي الأفضل فالشكر يزيد الوفرة في كل شئ رضا الله ثم رضا الذات .

واوضحت الأبحاث العلمية التي قام بها العلماء علياخبتار الامتنان في قلوب الأخرين

 اتضح  أنه عند التركيز علي القلب في حالة الشعور بالامتنان والرضا فان ايقاع دقات

 القلب يصبح منتظما و اكثر اتساقا وتناغما .

والمحصلة النهائية هو ان الشخص الوحيد الذي يستحق الامتنان اكثر من اي شخص اخر

 هو انت فلابد ان تملأ نفسك المشاعر الطيبة لكي تجلب لها الخيرات فامتنان المرء 

لنفسه يثريه ووجب الشكر الي الواحد الاحد الفرد الصمد بكل معاني الشكر

المتاحة وقول:(شكرا لله) ثم بطاقات امتنان من هم بحياتنا وسبب سعادتنا وأمتن لمن هم

 بجانبنا بدون سبب وبدون شرط وبلا مصالح .


بقلم / الكاتبة سيدة حسن


تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة