-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

كن راقيا بالتأمل للحظات





 ممارسة التأمل 


لممارسة التأمل حاول أن تبدأ بشئ صغير ثم أكبر منه تدريجيا جرب التأمل عدة مرات لمدة مثلا تبدأ بثلاث دقائق 

ثم زد الوقت الى خمس دقائق ثم أكثر من ذلك حتى تشعر بحالة من الهدوء النفسي والسلام الداخلي ويقل التشويش 

الصادر من أعماقك فتصبح أهدأ بكثير وقليل التوتر وكثير التركيز ولا يتعلق الأمر في ممارسة التأمل بمكان جلوسك

ولا طريقة الجلوس ذاتها انما يرتبط باحساسك ورغبتك في تغيير حياتك الى الأفضل فجعل من تأملك عادة فتصبح

ذاتك كثيرة التعلق بالأمر وتشعر وقتها بأن الحياة تلونت بلون مختلف وبذلك نصل الى درجات عليا في الهدوء لأنها

تشعرنا باسترخاء وتزيل التوتر وتسمح لنا أن نسمع أصواتنا الداخلية بهدوء وتركيز عالي وحب كبير ويتحسن حالة 

المزاج مما يساعدنا في الابقاء على محبة الاخرين ويرجع ذلك أننا أحببنا أنفسنا فابدأ باختيار وضعية مريحة للجلوس 

واغمض عينيك قليلا وركز في شي ما يكون بمثابة نقطة أمامك تبعد قليلا عن مرمى بصرك ودائما وأبدا اجعل تركيزك

على النفس الصادر منك واحرص على أن يكون منتظما وجنب من العقل أي أفكار تضيع عليك لحظات التأمل 

والتركيز وانتظر الى أن يقذف الى ذهنك مايروق له خاطرك وتشعر بعدها أنك في حالة رائعة بعيدا عن الشد والجذب

المحيطين بك .

حاول أن تفعل كل هذا وقت الاستيقاظ في الصباح حيث يكون الذهن صافيا وخاليا من ازدحام الحياة وأيضا 

لأنك ستكون أكثر ملائمة وتركيز كونك مستيقظا للتو ,حاول التخلص من الضجيج الذي في رأسك والقي على 

نفسك سؤالا في تلك الحالة الصافية وانتظر الاجابة .

فالمواظبة على ذلك الأمر هي الأهم حتى لو دقيقة واحدة تأملا بتركيز من ضمن الدقائق التي يمارس فيها التأمل فتظهر

الفائدة عليك وستتغير حياتك كما تحب أن تراها فهو قادر على مساعدتنا على تجنب تشتيت الأذان ويجعلنا نقترب الى 

عالم جديد وجميل ومثير ولا أخفي عليكم أمرا بالرغم من أنه لممارسة التأمل شكل سهل لكن الحقيقة أنه ليس 

بالأمر السهل لأنه يحتاج الى درجات عاليه من الوعي والتركيز بالأمر حتى نصل الى النهاية المرجوة من تلك  

الممارسات الجميلة الراقية .

ومن اللطيف أن تمارس التأمل في مجموعات من حين لاخر لأنك ستجد نفسك قادرا على الاسهام في منحهم الطاقة

الكافية والاستفادة من جو الانضباط لتظل جالسا وقتا أطول فاذا كنت جادا في الأمور المتعلقة بتغيير حياتك ستجد

السبيل للوصول الى ما تريد أما اذا تركت نفسك لعدم الجدية فستجد لنفسك مبررات وأعذار واهية ولن تصل الى 

النهاية الى الهدوء والسلام النفسي . 


بقلم / الكاتبة سيدة حسن


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة