-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

مبادئ ادارة الوقت


مبادئ ادارة الوقت

 مبادئ ادارة الوقت 



1- ان النتائج الناتجه التي تحقق دون تخطيط مسبق هي نتاج الحظ والصدفه , لذا لابد 

 من التخطيط والتنسيق الجيد من أجل تحقيق الاهداف .

 2- ان المهام والأمور العاجلة  ليست بالضروره هي أهم الأمور لذا لابد من تحديد

 الأولويات وذلك لانجاز الأعمال في أقل وقت ممكن .

 3- ان التصنيف الجيد للأعمال يختصر من وقت معالجتها ويمنع من أن يغطي احداها

 على الاخرى .

4 - التركيز على الفاعليه والكفاءه حيث يحدد الأخصائي أولا ما يجب عمله ثم يحدد بعد

 ذلك كيف يقوم بهذا العمل بأكبر كفاءه ممكنه .

5 - ان زياده حجم العمل يرجع في الغالب الى الوظيفه ذاتها .

6 - ينحظر تنظيم الوقت بفاعليه في التقليل في الأنشطه متعدده أي ينبغي التركيز على

 الأنشطة التي تهم الطلاب وتحقق أهدافهم .

7- ينبغي أن تكون نقطة البدء هي الوصول الى النتائج المراد تحقيقها .

وقد تم استخلاص ثلاثه مبادئ اساسية لاداره الوقت ترتبط كل منها بمستوى أساسي من مستويات المعرفه وهي كالتالي :

 

    الالتزام :  يعتمد المبدأ الأول من مبادئ اداره الوقت على ضروره التزام الطالب بالقيم الدينية والمعايير الاجتماعية التي يستقبلها خلال تنشأته الاجتماعية من كل من الأسرة والمدرسة وغيرها من وسائل التنشئه الاجتماعية ويعدل التزام الطالب بهذه القيم من المبادئ الضرورية لادارة فاعلية الوقت .

2  المرونة : يرتكز مبدأ المرونه على ضروره وجود بدائل للمشكلة الواحده وذلك حتى يستطيع الطالب تحقيق ما يريد من أهداف في حال وجود أي عائق قد يؤثر عليه من خلال تحقيقه لهدفه وذلك مع التزامه بقيمه المختلفه ومسؤوليته عن افعاله .

 ا  المسئولية : وتعني مسؤوليه الفرد عن أفعاله خلال قيامه لتحقيق أهدافه وهي ضروره للوصول الى ما يصبو اليه الطالب وقد تكون من أهم المبادئ وتمثل لدى طلاب هذه المرحله حاجه أساسيه فقد لاحظت أثناء قيامي بالدراسه حاجة العديد من الطلاب لتحمل المسؤولية .

 

عناصر ادارة الوقت :

 

ان اداره الوقت عمليه مستمره تتطلب توافر الرغبه في التطوير كما تتطلب التحليل والتخطيط والمتابعه واعاده التحليل وانها عمليه متصله يمكن تجزئتها الى العمليات أو الخطوات الفرعيه التاليه :

 1- التعرف على كيفيه قضاء الوقت واستخدام سجلات للحصول على معلومات دقيقة .

2- تحليل سجلات الوقت للتعرف على الأنشطة التي تاخذ الكثير من الوقت من غير أن

 تسهم في تحقيق النتائج المتوقعة بدرجة تتناسب مع ما أنفق عليها من وقتها .

 3- التقييم الذاتي وما يتضمنه من تقييم القدرات والمهارات وما يستلزم للقيام به 

 لتحقيق الأهداف .

 4- تحديد الأهداف الأولويات .

 5- اعداد خطة عمل لتحقيق أهداف .

6-  تنفيذ خطط العمل مرسومة في جدول زمني محدد .

 7- تنفيذ أساليب وحلول ملائمة لمواجهة أسباب ضياع الوقت .

 8- المتابعة واعاده التحليل بهدف التطوير .


وهناك أيضا وجهة نظر أخرى حول خطوات اداره الوقت وهي :

1-  التحليل : وينقسم الى ( تحديد الوقت - تسجيل الوقت  ) أي تحليل الوقت وتنمية الوعي

 بمروره وتحليل الزمن أو الحركة لتوفير الوقت من خلال الاستبعاد الحركات والأفعال التي لا داعي لها .


2-  التخطيط : وينقسم الى ( تحديد الأهداف - ترتيب الأولويات ) .

 

3-  التقييم : أي مقارنة النتائج التي تم تحقيقها بالجهد الذي تم بذله.


أنواع اداره الوقت :

والوقت أو الزمن الذي يعيش فيه الانسان ينقسم الى ثلاثه أقسام المستقبل وأمس ويوم وغد ويصنف الفرد في علاقته بالزمن أو الوقت حسب هذه الأصناف فقد يرتبط بالماضي أو يعيش الحاضر أو يحلم بالمستقبل وهو على هذا الحال بين الافراط والتفريط وهناك المعتدلون والمتوازنون .

 

وقد تم تقسيم الوقت الى ثلاثة أنواع وهي :

1-  الوقت الدائم :هي الأوقات اليومية التي يقوم بها الفرد بشكل متكرر وتلقائي وتعد 

 هذه الأوقات تابعة أو محققة للأهداف طويلة المدى ومنها على سبيل المثال دخول 

الجنة كأحد أهداف الروحانية أو الجسم المتزن القادر على الأداء المتميز كأحد الأهداف 

الجسدية أو الرقي المعرفي كأحد الأهداف العقلية.... الخ، وأطلق عليها الباحث أهداف 

البقاء المرتبطة بالمكونات الاساسية ( الروحية - العقلية – الجسدية ) ولكل منها 

 مجموعة من الأوقات أو الأنشطة مثل الصلاة والصوم والحج في هذه الأوقات 

 الروحانية التي تعمل على تحقيق الاتزان الروحي والأوقات الجسدية مثل : (الطعام - 

النوم - الرياضة ) والأوقات العقلية مثل التحليل التخطيط والتقييم لكل من هذه الأوقات 

عامل أساسي لبقاء الانسان وتحقيق الاتزان الداخلي وهذه الأهداف مخططة بشكل 

متوازن متناسق ولا تحتاج من الفرد سوى الالتزام بها حتى لا تؤدي الى التشديد وهذه 

الأهداف أو الأوقات طويلة الأمد لأنها تحافظ على بقاء الانسان .


2- الوقت المخطط : وتتبع هذه الأوقات الأهداف المتوسطة المدى والتي يستطيع الفرد

 تحقيقها خلال فتره زمنيه محدده ويطلق عليها الباحث أهداف الارتقاء المرتبطة

 بالمكونات المركبة مثل المكون الاجتماعي وينقسم هذا المكون الى ثلاثه أنواع من

 العلاقات النوع الأول العلاقات الروحانية مثل علاقه بالله وبالوالدين وبالأخوه والأقارب

 النوع الثاني العلاقات الجسدية مثل علاقات الأزواج العلاقات الجنسية والعلاقات 

 المحققة الاتزان الجسد وأن النوع الثالث العلاقات الانفعالية العقلية وهي مثل علاقات 

العمل والعلاقات المدرسية بزملاء المدرسة والأصدقاء وهي علاقات تتسم بالانفعالات  

مثل الود والحب والكره وهذه الأوقات تعمل على ارتقاء الانسان الخارجي وتحتاج هذه 

 الأوقات الى تخطيط مسبق حتى لا تؤثر سلبا على أهداف البقاء كما تحتاج الى تحديد

الهدف من العلاقة أو طبيعة الاتصال بالآخر وهذا حتى تصبح هذه العلاقات من مضيعات الوقت .


3- الوقت الطارئ : وتشمل كافة الأوقات التي تتبع كلا النوعين السابقين ولكنها تحدث

 بشكل مفاجئ وتحتاج الى تصرف سريع وترتبط هذه الأوقات بشكل كبير بالنوع الثاني

 من المكونات ( الاجتماعي الانفعالي، النفسي) أمثلة المكون الاجتماعي مثل الزيارات

 المفاجئه والاتصالات الهاتفيه... الخ المكون الانفعالي مثل الاضطرابات الانفعالية 

الحاده والمفاجاه مثل الحزن الشديد أو الفرح الشديد، المكون النفسي مثل القلق على 

المستقبل أو تذكر احباطات الماضي أو الاكتئاب في الوقت الحاضر أو عدم الثقه بالنفس 

المرتبط بعدم القدره على الأداء لما يعانيه الفرد من نقص أو تشويه معرفي مرتبط 

بالأبعاد المختلفه للوقت سواء حاضر أو ماضي أو مستقبل .


مضيعات الوقت وكيفية التغلب عليها :


ويقصد بمضيعات الوقت أن أي نشاط يأخذ وقت غير ضروري أو يستخدم بطريقه غير ملائمه أو أنه نشاط لا يعطي عائداً يتناسب مع الوقت من المبذول من أجله.

 

وهناك العديد من التقسيمات الخاصة بمضيعات الوقت هي :

 

أولا مضيعات خاصة بالتخطيط وتشمل :

1-   عدم وجود أهداف أو أولويات.

2-   القيام بأعمال كثيره في وقت واحد.

3-   عدم وجود مواعيد محدده لانهاء المهام.

4-   وضع تقديرات غير واقعية.

5-   العجلة وعدم الصبر .

6-   عدم استخدام الأسلوب العلمي في التخطيط. 

 

ثانيا مضيعات خاصة بالتنظيم وتشمل :

1-  ازدواجية الجهد.

2-  الروتين .

3-  خلط المسؤولية والسلطة.

4-  كثره الأعمال الورقية.

5-  عدم الانضباط الذاتي.

 

ثالثا مضيعات خاصة بالتوجيه وتشمل :

1-  نقص الدافعية.

2-  عدم التنسيق.

3-  النزعة التسلطية  لدى المشرف والرغبة في انجاز العمل بصوره منفرده.

4-  اهتمام المشرف بالتفاصيل الصغيرة والروتينيه وعدم الاهتمام بالأمور الهامة النقص في المعلومات وكثرة الأخطاء وتدني الأداء .

5-  عدم القدره على رفع مستوى الأداء الضعيف.

رابعا مضيعات خاصة بالاتصال وتشمل :

1- عدم الانصات والاظهار الجيد.

2- عدم وضوح نظام الاتصالات.

3- الرغبة في اقامة علاقات اجتماعية مع الاخرين بقصد التسليه .

4- عدم التوجيه.

5- كثره المكالمات الهاتفية.

 

خامسا مضيعات خاصة بالتوظيف وتشمل :

1- وجود أخصائيين غير مدربين.

2- قلة عدد الأخصائيين

3- وجود أخصائيين يثيرون المشكلات.

4- التغيب أو التأخير.

5- الانفعالية.




بقلم الكاتبة / سيدة حسن


تعديل المشاركة Reactions:
author-img

الكاتبه سيده حسن

انا سيدة حسن محررة وكاتبة صحفية وصاحبة تلك المدونة اعشق الكتابة بمعني أدق الورقة والقلم وسماع القصص والحكايات
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة