-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

وظائف المنظمات الغير حكومية

وظائف المنظمات الغير حكومية


 


وظائف المنظمات الغير حكومية


لما كانت اهداف المنظمات غير الحكومية متنوعة  يتفاعل العديد من العوامالمجتمعية

 فيمكن تقسيمها الى ثلاث وظائف رئيسية (التنموية-التنسيقية-الدفاعية) يمكن من

 خلالها تحقيق مجموعة من الاهداف ،مع الاخذ في الاعتبار ان هذه الوظائف يتم طرحها

 في اطار ماهو واقع ،وما ينبغي ان تكون عليه ادوار ومهام المنظمات غير الحكومية

 في المجتمع المعاصر وهي كالاتي :

1-الوظائف التنموية :

وهي تلك الوظائف التي تستهدف اكساب الافراد والجماعات القدرة على الانتاج عن

 طريق التعليم والتدريب والمعرفة والتنظيم ، وقد يمتد هذا النشاط الى احداث الانتاج 

وبيعه في السوق ،ولكن ليس بغرض الربح المادي للاعضاء ولكن بهدف توفير موارد

 مالية للجمعية ذاتها، ولقد باتت انشطة التنمية تحظى بعناية اكبر ، وخاصة في دول

 العالم الثالث التي تحتاج الى خلق فرص العمل وزيادة الانتاج لضمان توفيرالمتطلبات.


وفي سبيل ذلك تسعى المنظمات غير الحكومية الى تحقيق الاهداف التنموية الاتية :

1-التعرف على الموارد والاحتياجات لاجراء عملية المواءمة بينها،والاستفادة من

 الموارد لاشباع احتياجات وحل مشكلات الافراد والجماعات والمجتمعات .

2-انشاء او تعديل او تغير او التوسع في برامج الخدمات بما يتناسب مع التغير الذي

 يحدث في المجتمع .

3-تحقيق مساهمة الافراد والجماعات والمجتمعات وزيادة قدراتهم على تفهم مشكلاتهم

 واحتياجاتهم واهدافها وبرامج منظماتهم .

4-اثارة الوعي في المجتمع بين افراده وجماعاته وترغيب المواطنين في الاهتمام

 بالمشاكل الاجتماعية واستثارتهم للعمل الجماعي عن طريق المساهمة والتعليم .

5-العمل على تنشيط الموارد المتاحة وتعبئتها ،وايجاد الحلول المبدئية للمشاكل الطارئة

 ودعم البرامج الحكومية الناجحة من اجل حماية المجتمع من المشكلات التي تهدد امنه.


2-الوظائف التنسيقية :

وتتعلق هذه الوظائف بمجموعة من الادوار التي تسعى الى تنسيق الجهود بين المنظمات

 غير الحكومية المحلية والاقليمية والعالمية وبين الهيئات الحكومية  ما دعت اليه

 الضرورة بعد ان تزايد عدد المنظمات غير الحكومية وتنوعت ادوارها وتباينتمما يدعو

  الى تكاتف الجهود الاهلية والحكومية معآ.


وفي سبيل ذلك تسعى المنظمات غير الحكومية الى تحقيق الاهداف التنسيقية الاتية :

1-التعاون فيما بين التنظيمات الاهلية في الداخل والخارج في سبيل تحقيق الاهداف.

2-التعاون بين المنظمات غير الحكومية و الحكومية في تنفيذ البرامج الاجتماعية لسد

 الفراغات في الخدمات الحكومية وتوسيع قاعداتها فيما يعرف حاليآ بمفهوم (الشراكة).

3-تنسيق الجهود بين المنظمات غير الحكومية (التشبيك) ،والتركيز على تحسين

 العلاقات وحل مواجهة النزاع – سواء بين الافراد او الجماعات الموجودة بالمجتمع

 بالطرق السلمية.

    

3- الوظائف الدفاعية :

                                                                      

ظهرت هذه الوظائف للمنظمات غير الحكومية خلال السنوات الماضية ،وهي

 وظائف مستحدثة على نشاط المنظمات غير الحكومية المحلية ارتبط بالتحول السياسي

والاقتصادي ، حيث كان للمتغيرات العالمية دور بارز في ميلاد هذا النمط من الجمعيات

 الدفاعية ، وتقوم هذه الجمعيات بمجموعة من الادوار تستهدف رعاية مصالح بعض

 الفئات المهمشة في المجتمع ،كما تسعى الى تهيئة السبل لبعض فئات المجتمع :

(الفقراء-الضعفاء- مصالح بعضالمعوقين-الاطفال-المرأة) الذين لا يمكنهم الحصول على

 حقوقهم الا بوجود مساعد لهم يتولى الدفاع عنهم ، وهكذا تكون المنظمات غير

 الحكومية هي المدافع عنهم وعن حقوقهم،وذلك بما تقوم به من انشطة ترعى مصالحهم

 وحقوقهم وتمنحهم خدمات لا يمكن الحصول عليها من المجتمع الخارجي .


وفي سبيل ذلك تسعى المنظمات غير الحكومية لتحقيق الاهداف الدفاعية الاتية :

1-تتيح تلك المنظمات الدفاعية فرصة المشاركة للمواطنين في صنع القرارات الاجتماعية

 والسياسية أيضآ.

2-تستهدف المنظمات الدفاعية اعادة تأهيل المواطنين  للدفاع عن الحقوق الاجتماعية

 والسياسية والاقتصادية لهم ، والقيام بمشروعات لتحسين نوعية الحياة او توجيه

 البيئة ودعم برامج الاغاثة واعادة التأهيل.

3-تستهدف المنظمات الدفاعية مساعدة الجماعات الفقيرة ذات الدخل المنخفض، والدفاع

 بشكل رئيسي عن بعض القضايا الهامة مثل حقوق الانسان والبيئة.

4-تعتبر هذه المنظمات أداة لفرض الرقابة على السلطة الحكومية وضبط سلوك الافراد

 والجماعات تجه بعضهم البعض، وهذا ما ظهر من خلال السماح لمنظمات المجتمع

 المدني في حق المراقبة في الانتخابات السابقة،وهذا ما يعد سابقة من نوعها.

5-تعمل على الوفاء بالحاجات وحماية الحقوق والدفاع عن حرية التعبير والتنظيم وحرية

 التصويت والمشاركة في الانتخابات.





بقلم /الكاتبة سيدة حسن 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة