-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

مؤشرات الصحة النفسية 16

مؤشرات الصحة النفسية 16


 مؤشرات الصحة النفسية 16


للصحة النفسية علامات تنم عنها ومؤشرات تشير اليها وهذه العلامات تشير  الي مظاهر سلوكية محددة اذا وجدت لدي الفردأنه يتمتع بصحة نفسية .

*هذه المؤشرات نوعين :
*مشاعر داخلية لايشعر بها الا الفرد نفسه والداخلية يدركها الأخرون ويلاحظونها
 ويمكن ايجازها كالأتي :

*1-التوافق الذاتي :ويقصد به التوافق الشخصي للفرد في التوفيق بين دوافعه وحسن
 التكيف مع نفسه والرضا عنها والتحكم فيها وحسم مشاكلها وصراعاتها .

*2-التوافق الاجتماعي :ويعني التوافق مع الآخرين كالتوافق الأسري والمدرسي والتوافق المهني والاجتماعي وهو يتضمن نجاح الفرد في تكوين علاقات اجتماعية ناجحة للطرفين.

*3-الشعور بالسعادة مع النفس :ويقصد به الشعور والراحة النفسية ووجود اتجاه متسامح نحو الذات والشعور بالأمن والطمأنينة والرضا عن النفس وتقبلها واحترامها .

*4-الشعور بالسعادة مع الآخرين :ودلائل ذلك حب الآخرين والثقة فيهم واحترامهم وتقبلهم ووجود اتجاه متسامح معهم والتفاعل الاجتماعي السليم والقدرة علي التضحية وخدمة الآخرين والسعادة الأسرية والانتماء للجماعة وتحمل المسئولية الاجتماعية .

*5-تقبل الفرد الواقعي لحدود امكانياته:ويعني عدم وجود فجوة بين قدرات الفرد وأهدافه في الحياة ومعرفة الفرد قدراته الحقيقية وتقدير نفسه حق تقدير لامكانياته وطاقاته والتطلع الي الأهداف التي نستطيع تحقيقها .

*6-القدرة علي مواجهة مطالب الحياة :ويقصد بها النظرة الموضوعية للحياة ومطالبها ومشكلاتها اليومية والعيش في الحاضر والواقع والبصيرة والمرونة والقدرة علي مواجهة المشكلات اليومية ومواجهة معظم المواقف والسيطرة علي الظروف البيئية كلما أمكن والترحيب بالخبرات والأفكار الجديدة .

*7-القدرة علي مواجهة الاحباط :ويعني التغلب علي الاحباطات اليومية والأزمات والشدائد والقدرة علي مواجهتها ومواجهة معظم المواقف المحبطة بصبر ومرونة .

*8-الاقبال علي الحياة :ويعني التحمس للحياة والرغبة الحقيقية في أن يعيشها الانسان ويستمتع بما أحل له من الطيبات ويعتبر هذا علامة دالة علي الصحة النفسية ويرتبط بها عدة صفات أهمها التفاؤل وتوقع الخير والاستمتاع بالجمال والانفعال به وله والتأثر به .

*9-النجاح في العمل :ويقصد به وصول الفرد الي درجة عالية من الرضا الذاتي عما يقوم به من أعمال وما يرغب في القيام به من أفعال وهذا يبرهن علي الصحة النفسية .

*10-اشباع الفرد لدوافعه وحاجاته :ويعني نجاح الفرد في اشباع حاجاته الفسيولوجية كالحاجة الي الطعام والماء والي الاخراج والتنفس أما عن الحاجات النفسية والاجتماعية كحاجة الفرد الي الحنو الوالدي والي الانتماء والقبول والتقدير والمكانة الاجتماعية والي الانجاز والي المغامرة وكسب الخبرات الجديدة والي الحرية والي الفهم والوضوح الفكري والي الحاجة الي الأمن والطمأنينة أي نجاحه عضويا وغير عضويا .

*11-تصدي الفرد لمسئولية أفعاله وقراراته:لاشك أن قدرة الفرد علي تحمل مسئولية أفعاله وما يتخذه من قرارات هو احدي علامات التكامل الخلقي والصحة النفسية معا.

*12-ثبات اتجاهات الفرد:لانعني بثبات الاتجاهات أن تكون اتجاهاتنا جامدة غير قابلة للتعديل بل أن المرونة مطلوبة وهي دليل علي النمو والتقدم والمقصود ألا تتصف اتجاهات الفرد بالتذبذب والتناقض علي المدي القصير ومن الواضح أن ثبات اتجاهات الفرد تتم عن تكامل في الشخصية وعن الوضوح والاطراد كما تتم كذلك عن الاستقرار الانفعالي الي حد كبير .

*13-اتساع أفق الحياة النفسية :فنحن نحتاج الي تنمية معارفنا ومدالركنا كما نحتاج الي تنمية كثير من المهارات الحركية والفنية والعملية بالاضافة الي العناية بنمونا الجسمي والاهتمام بصداقاتنا وعلاقاتنا الاجتماعية الي غير ذلك من أبعاد النمو المختلفة وبعبارة أخري ينبغي أن يتسع أفق حياتنا النفسية مع تحقيق قدر مناسب من التوازن والانسجام .

*14-حسن الخلق:أي البعد عن الفواحش ما ظهروالكبائر ما ظهر منها وما بطن والصدق في الحديث والوفاء بالوعد وتأدية الأمانة وتجنب قول الزور وعدم التكبر حيث يتصف ذو الدرجة المرتفعة من الصحة النفسية بذلك بالاضافة الي أنه يعامل الناس بخلق حسن ويحب لهم ما يحب لنفسه .

*15-الاتزان الانفعالي :أي الثابت الوجداني ونضج الانفعالات بمعني التناسب بين الانفعال ومثيراته وهذا دليل علي الصحة النفسية حيث عدم التناسب بين الانفعال ومثيراته في الشدة والنوع يعتبر واحد من اضطرابات الصحة النفسية .

*16-الخلو النسبي من الأمراض :ويقصد بذلك عدم ظهور كثير من الأعراض المحددة والتي يمكن أن تعد من بين أعراض الاضطرابات النفسية كالواسواس والخوف والقلق والأرق الدائم والحزن المقيم وتوقع الشر ومن الأمراض العقلية كالتوهمات والهلاوس وتشتت الانتباه والتفكير وضعف الارادة وغير ذلك من الأعراض وتجدر الاشارة هنا الي أنه لايوجد شخص خالي من كل الأعراض تماما فهو يكاد يكون غير موجود في الواقع ولكن كلما كانت أقل كلما كان ذلك دليلا علي ارتفاع الصحة النفسية .




بقلم /الكاتبة سيدة حسن 






تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة