-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

أهداف الصحة النفسية

أهداف الصحة النفسية


أهداف الصحة النفسية 


*الحديث عن سبب القلق النفسي المتزايد:


يعاني الناس في هذه الأيام قلقا نفسيا شديدا ملحوظا في تفكيرهم وسلوكهم حتي أبسط

 اعمالهم اليومية ،وأصبح التفكك الخلقي والابتعاد عن جادة الصواب وهو الطابع الذي

 يتسم به الحديث مما سبب القلق النفسي المتزايد .



لذلك كان من الضروري بذل الكثير من العناية نحو حاجات الناسوالعمل علي ازالة القلق

 وتوفير ماهم في حاجة اليه وتخفيف عبءهذه الدوافع المكبوتة مع مراعاة القواعد .



وتتلخص أهداف هذا العلم في ثلاث مجالات مختلفة كبري :

*1-الجانب الوقائي:ويتضمن هذا الجانب كافة أنواع الوقاية التي تقي الفرد من الوقوع

 في الاضطرابات النفسية والذي يهدف الي :


*تقديم المعلومات التي تفيد في نشر الوعي الصحي .

*تهيئة الظروف التي تقود الي الصحة سواء الجسمية أو النفسية في بيئة الفرد نفسه .

*العمل علي نمو مهارات الفرد واكتشاف امكانيات وقدرات الشخص وتوجيهه الي نوع

 العمل أو الدراسة الذي يتفق وقدراته .



وتأخذ خدمات الصحة النفسية في هذا الجانب الوقائي تأخذ ثلاث مستويات :

*منع حدوث الاضطراب أو المرض مع محاولة الكشف المبكر عنه وتشخيصه في

 مرحلته الأولي بقدر الامكان والعمل علي تقليل أثر هذا الاضطراب واعاقته للفرد .



*2-الجانب الانمائي :

وهذا الجانب يهتم بالأفراد العاديين والارتقاء بهم الي أقصي حد وزيادة فاعليتهم مما

 يؤدي بهم الي تحقيق الذات والشعور بالسعادة ومتعة الحياة وكيفية تدريبهم .



*3-الجانب العلاجي :

ويركز علي تقديم العلاج للأشخاص المضطربين بالفعل من خلال الاهتمام باتجاهين :

أ-الاتجاه الطبي :حيث الاعتماد علي التشخيص والعلاج الطبي وضرورة أن يلتزم

 المريض بالعلاج الموصوف له سواء أكان عضويا أم يؤدي الي تحسين الحالة النفسية .


ب-الاتجاه النفسي :حيث الاعتماد علي الأسباب النفسية التي تؤدي الي الاضطرابات

 باستخدام أساليب العلاج النفسي وغالبا ما تتعدد طرق وفنيات العلاج النفسي .


*الصحة النفسية في الأسرة :تعتبر الاسرة أهم عوامل التنشئة الاجتماعية وهي الممثلة

 الأولي للثقافة وأقوي الجماعات تأثيرا في سلوك الفرد وهي التي تسهم بالقدر الأكبر في

 الاشراف علي النمو الاجتماعي للطفل وتكوين شخصيته وتوجيه سلوكه .



وللاسرة خصائص هامة منها أنها الوحدة الاجتماعية الأولي التي ينشأ فيها الطفل وهي

 المسئولة عن تنشئة الطفل اجتماعيا .

*البحوث التي أجريت حول دور الأسرة في عملية التنشئة الاجتماعية للطفل :

*المجتمع الواحد يوجد فيه فروق في التنشئة الاجتماعية بين طبقة وطبقة وبين أسرة

 وأسرة والطبقة الاجتماعية الدنيا أكثر تسامحا في عملية التنشئة .



*نظام التغذية الذي تتبعه الأم مع الطفل في مرحلة الرضاعة يؤثر في حركة ونشاط

 الطفل وتنظيم مواعيد الرضاعة وعدم القسوة في الفطام .


*أسلوب ضبط الاخراج في الطفولة يرتبط بالبخل والحرص والترتيب والنظام في الكبر

 ويجب اعتدال الوالدين في التدريب علي الاخراج .


*كلما كانت عملية التنشئة الاجتماعية للطفل سليمة وكلما قل نبذ الوالدين له وكانت

 اتجاهاتهم متعاطفة ،كلما قل الاحباط في المنزل قل الدافع الي العدوان عند الطفل .


*الحماية الزائدة من جانب الوالدين لأطفالهم والتزمت والتشدد في نظام الرضاعة

 والفطام تؤدي الي الاعتماد علي الغير والاتكالية .


*المستوي الاجتماعي الاقتصادي المتوسط والأعلي والأستقرا أفضل للطفل .


*ارشاد الأزواج قبل الزواج وأثناءه عملية ضرورية وواجبة لهما وللأسرة فيما بعد .


*وتؤثر العلاقات بين الوالدين علي صحة الطفل النفسية علي النحو التالي :

*1- السعادة الزوجية تؤدي الي تماسك الأسرة بما يخلق مناخا يساعد علي نمو الطفل

 الي شخصية متكاملة ومتزنة .


*2-الوفاق والعلاقات السوية بين الوالدين تؤدي الي اشباع حاجة الطفل الي الأمن  والي

 توافقه النفسي. 


*3-الاتجاهات الانفعالية السوية واتجاهات الوالدين الموجبةنحو الحياة الزوجية ونحو

 الوالدين تؤدي للي استقرار الأسرة والصحة النفسية لكافة أفرادها. 


*4- التعاسة الزوجية تؤدي الي تفكك الأسرة مما يخلق مناخا يؤدي الي نمو الطفل نموا

 نفسيا غير سوي. 


*5- الخلافات بين الوالدين تعكر صفاء جو الأسرة مما يؤدي الي أنماط السلوك المطرب

 لدي الطفل كالغيرة والأنانية والأشجار وعدم الاتزان الانفعالي. 


*6-المشكلات النفسية للزوجين والسلوك الشاذ الذي قد يقومان به يهدد استقرار المناخ

 الأسري والصحة النفسية لكافة أفرادها. 






بقلم/الكاتبة سيدة حسن 







 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة