-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

أهمية مرحلة الشباب في تشكيل المجتمع


 أهمية مرحلة الشباب في تشكيل المجتمع 

الشباب يمكن أن يكون لهم دورا هاما في إعادة تشكيل بناء المجتمع والعمل على الابتكار

والإبداع في كافة المجالات ،ولا يمكن أن يغيب عنا الدور الذي يمكن أن يقوم به الشباب

 وخاصة في المجتمعات النامية حيث يكونوا أكثر قدرة ورغبة في تحقيق التغيير في

 مجتمعاتهم فهم مدفوعين برغبة جارفة للتغيير بدافع ذاتي نابع من ثقافتهم المشتركة .

إن العمل مع الشباب هو عمل استثماري له عائد مضمون ،كما أنه ليس  المصلحة عزل

 الشباب عن قضايا المجتمع ودفعه للسلبية فتلك المرحلة للشباب تمثل الذروة في قوة

 الإنسان وقدرته على العمل والعطاء وتتلخص أهميتها في الآتي :

*التمتع بالصحة والعافية والذروة في النشاط والعمل وتحمل المسئوليات الكبيرة .

فالشباب هو رأس مال الأمة وعدتها وعتادها وحاضرها ومستقبلها وهو ثروة الأمة التي

 تفوق ثروتها مواردها كلها فإذا أدركت الأمة كيف تحافظ على ثرواتها وكيف تواجهها

 وتستفيد منها وتغيرها استطاعت أن تؤدي رسالتها في الحياة .

*فلسفة رعاية الشباب :

تقوم فلسفة رعاية الشباب على مجموعة من المبادئ والمناهج الإنسانية التي تساعدهم

على اكتمال النضج وتتيح لهم النمو الاجتماعي والنفسي والمهني فهي قادرة على

 اكسابهم الخبرات وتنمية المهارات واستثمار القدرات والمميزات الاجتماعية وكذلك

 تؤمن بأن كل شاب يتميز بقدرات جسمية وعقلية لا يتفق مع غيره  إدراك هذه القدرات

 واستثمارها بطرق مناسبة وكذلك احترام الإنسان كفرد له قيمة وحق في الحياة

 الحرة الآمنة والإيمان بأن الإنسان أحسن ما يكون نموا  ما يكون إنتاجا عندما تتاح 

 له الفرص لنمو قدراته واهم وسيلة هي مشاركة الفرد في حياة الجماعة وخبراتهم .

والإيمان بحق الأفراد في ممارسة الحرية والمسؤولية والمساواة والعدالة دون تمييز أو

 تفرقة واستخدام المهارات المهنية في تحرير الأفراد من العوائق الداخلية والخارجية

 وتمكنهم من حرية التفكير والتعبير والانطلاق نحو تحقيق الأهداف بدافع من أنفسهم .

ويقصد بفلسفة رعاية الشباب بصفة عامة مجموعة الحقائق التي يدركها الشباب

 ويتفاعل معها في إطار سلوكي يتسم وحدة الفكر ووحدة العمل كما يمكن أن تشير فلسفة

 رعاية الشباب إلى مجموعة الحقائق التي يجب أن يدركها العاملون مع الشباب الأمر

 الذي يوجه سلوكهم وتصرفاتهم بما يحقق الأهداف المرجوة من رعاية الشباب وتهتم

 فلسفة رعاية الشباب بتوفير النمو السليم واجتماعيا وبدنيا ونفسيا للشباب ولا شك أنها

 تستقي من فلسفة المجتمع حيث أن القيمة الإنسانية هي أغلى مافي الوجود .

*الأسس التي تبني عليها فلسفة رعاية الشباب في عصرنا الحديث :

1-مساواة الأفراد في الحقوق والواجبات دون تمييز أو تفرقة .

2-احترام المواطن كفرد والعمل على تنمية شخصيته .

3-تكامل الإنسان يتطلب أن تتاح الفرص المناسبة لتنمية قدراته وهذا النمو يتحقق

 بمشاركة الفرد في حياة الجماعة وخبراتها وبذلك يكون الفرد أكثر إنتاجا في عمله .

4 -استخدام المهارات المهنية في تنمية الفرد ومساعدته على النمو المتكامل في نواحيه

 الاجتماعية والجسمية والعقلية والانفعالية .

*المبادئ التي تعتمد على دراسة رعاية الشباب :

& -أن كل شاب يتميز بقدرات جسمية وعقلية وخصائص وسمات مميزة له .

&-يمكن تعديل وتغيير واستبدال شخصية كل شاب واتجاهاته وسلوكه .

&-ان لكل شاب كيانه الخاص به في ضوء الآثار الاجتماعية التي نشأ فيها بالبيئة

 الاجتماعية المحيطة بالشباب له أثر فعال عليه .

&-أن رعاية الشباب مرتبطة بالسياسة الاجتماعية السائدة في المجتمع ،فهي القدرة

 علي اكتساب الشباب مميزات اجتماعية ورياضية وثقافية وترويحية بجانب قدراته

 علي تقديم الخدمات للآخرين فهي إذن تحث على التغيير . 

*أهداف رعاية الشباب:

*احترام النظم العامة والميل إلى اتباعها لأنها من أهم القواعد التي تقدم للمجتمع .

*القدرة على التعاون مع الغير وهي قدرة هامة وضرورية لنمو المجتمع ونهوضه ولذلك

 لابد أن يدرب عليها الشباب منذ الصغر عن طريق الاشتراك في أنشطة متعددة .

القدرة على التفكير الواقعي المدرك لحقائق الأمور في مواقف الحياة المختلفة .

*اللياقة البدنية لكي يكون الشاب مواطنا صالحا منتجا فلابد من أن يكون سليم البدن

 ورعاية بدنه من الأسس التي يعتمد عليها في تأدية أدواره في المجتمع .

*تنمية الشباب لاحساسهم بمسئوليتهم نحو زيادة الإنتاج فإن رعاية الشباب عندما تهدف

 إلى تنشئة الشباب تنشئة اجتماعية سليمة فإنما تهدف إلى تنشئة اجتماعية سليمة .



بقلم /الكاتبة سيدة حسن 




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة