-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

احب الفرد الذي هو أنت



 أحب الفرد الذي هو أنت 


حينما نولد يكون لدينا مفاهيم غريزية لبعض أهم الأساسيات في الحياة التي نعيش فيها

 ندرك حينها مقدار الثقة في الغرائز التي تتملكنا في كيف نأخذ نفسا عميقا وكيف إذا

 شعرنا بالمحبة يتولد لدينا الرغبة في أداء كل ما نستطيع القيام به وحينما تمر السنون

 و نكبر ونتعلم حينها فيحل الفهم الأولي للحياة بالمفاهيم الموجودة بين الناس وتتولد 

 لدينا حالة من عدم الثقة بالنفس بسبب معتقدات وآراء زائفة ومتضاربة بين الأشخاص

 المحيطين مما يعطي اشارة للمعاناة الداخلية فيصبح داخل كلا منا كتلة من الفرح حين

 يشعر بوجوده بالحياة ثم يذكر نفسه أنه توجب عليه ألا يحب نفسه وهذا مع الأسف

 سخيف جدا  للغاية لأن حب الانسان لذاته من أبسط الأشياء وحينما نبحث في تلقي

 المعلومات الخارجية من الآخرين تبدأ حالة من التخبط التي تحول الشعور البسيط 

 الجميل لحب الذات إلى كيفية ارضاء الاخرين ونحن نعلم جيدا ان ارضاء الاخرين غاية 

 لاتدرك وهنا لانستطيع القول بأن ذلك يملك من الغرور والأنانية شئ ولكنه دعوة إلى 

 حب الذات والإخلاص لها بشتى الطرق فهو بذلك دافع قوي إلى حب الآخرين والتآلف 

 فيما بينهم لأن شعور السعادة الأكيد في حبنا لأنفسنا وارضائها يساعدنا في عدم  

الانزعاج من أي أصوات سواء داخلية أو خارجية ومن أجل المحاولة في استمرار حب 

الذات والعمل على إسعادها فليكن لديك المقدرة علي أن تدرك كم أنت شخص ذو قيمة 

 خاصة وأنك الشخص الوحيد الذي يفكر بنفس طريقة تفكيرك وبذلك تكون قد خلقت 

 واقعك الجديد الخاص وتعيش وفق اختباراتك الخاصة الفريدة وأيضا حاول أن تغمر 

نفسك بكل تأكيد بما لديك بمعنى أن تأكيدات المفضلة والتي تعني تذكير نفسك دائما بأنك 

تستحق وأن الكون رائع للغاية وأنك تستمتع بتلك الروعة التي توجد بها تتلقاها فعليا 

وأن تلك الأمور لابد أن تشعرها جيدا وتبذل قصارى جهدك لإتمام نجاحها وإذا كنت من 

الذين يضعون أولويات الآخرين في حياتهم قبل أولوياته ولا يعني ذلك أنك شخص أناني 

باهتمامك بشخصك أولا على العكس تماما ولكن هناك وقفة حقيقية مع الذات فحين 

أجلس مع حالي أو أنظر إلي مرآتي وأتامل شخص بها أقوم بتوجيه عدة تساؤلات حينها 

بهل أنا راضي عن نفسي وعن كل ما أقوم به فإذا كانت ردة فعلك عن بعض الأمور أنك 

تشعر  بالملل والضيق استبدل ذلك الشعور بأن كل شئ جميل وعلى ما يرام وأنا أستطيع 

الخروج من تلك الحالة ومن هنا نستطيع القول بأننا لايجوز لنا أن نتمسك ببعض 

القرارات التي نهدر بها وقتنا أو نعنف بها أنفسنا ولكن علينا الإسراع باتخاذ قرارات 

جديدة سريعة في محاولة منا للتخلص من كل الأمور التي تقلل من شأننا مثل القيام 

بالمزاح المستمر الذي يقلل من قيمة الشخص وهذا لايعني أن المزاح أمرا بغيضا على 

النقيض تماما فالمزاح المعقول بالكلام الطيب لايقلل من شأنك كشخص محترم له قيمة

بين الأخرين .

ثق بنفسك كثيرا ولا تجعلها مادة للاستهزاء وسخرية الآخرين ولا تحاول أبدا مقارنة 

ذاتك بمن حولك فهذا يعني لك الفشل الكامل فما يفعله الآخرون ليس من شأننا فاذا مثلا 

أقررت أن شخصا بما يملكه أفضل منك فأنت هنا تجرد حياتك من الشعور بالمتعة

والسعادة ولا يفعل هذا الإحساس في تلك الأمور شيئا غير أنه يؤذي من قام به .


ساعد نفسك ولا تنتظر مساعدة الآخرين في خلق لحظات السعادة التي توجب عليك

 العيش بها كون الأشخاص كل يبحث عن ذاته في محاولة لإرضائها ولا يتوجب 

على  الاخرين النظر الا ما تشعر به ولا ما تعيشه وكن انت ذاتك عش لحظاتك الجميلة

بكل تفاصيلها ولا تترك حتى الثواني تمر دون تحقيق المتعة الحقيقية إذا وجب علينا 

القول دائما احب الفرد الذي هو أنت فإذا أحب المرء ذاته حبا حقيقيا فسوف يكون كل 

شئ في حياته ناجحا فكن أنت هذا الشخص .


بقلم / الكاتبة سيدة حسن


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة