-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

للتكنولوجيا انواع ومراحل تطور





تطور التكنولوجيا



مرت التكنولوجيا كغيرها من جوانب المعرفة الانسانية عبر مراحل تطور تاريخية امتدت 

لمدة طويلة من الزمن وأهمها :1-مرحلة الصناعات اليدوية/مرحلة الآلية او الميكنة.

مرحلة الانتاج الواسع /مرحلة التحكم الالي /مرحلة التحكم الذاتي .

*أنواع التكنولوجيا : يتم تصنيف التكنولوجيا علي أساس عدة أوجه منها مايلي :

*علي أساس درجة التحكم: 

1-التكنولوجيا الشائعة والتي تمتلكها المؤسسات الصناعية وتتميز بأن درجة التحكم فيها كبيرة .

2-تكنولوجيا التمايز:حيث تملكها مؤسسة واحدة أو عددمحدود من المؤسسات الصناعية

 وهي التكنولوجيا التي تميزها عن بقية منافسيها المباشرين .

*علي أساس موضوعات :

1-تكنولوجيا المنتج:وهي التكنولوجيا المحتواة والمتضمنة في الأصل أي المنتج النهائي.


2-تكنولوجيا اسلوب الانتاج :تلك المستخدمة ضمن عمليات الصنع وعمليات التركيب.

3-تكنولوجيا التسيير :وهي المستخدمة في معالجة مشاكل التنظيم وتسيير تدفقات

 الموارد ومن أمثلتها البرامج والتطبيقات التسييرية نظم دعم القرارات والمديرين.

4-تكنولوجيا التصميم :وتستخدم في نشاط التصميم في المؤسسة بمساعدة الحاسوب .

5-تكنولوجيا المعلومات والاتصالات:تستخدم في معالجة المعلومات والمعطيات ونقلها

 كما تتزايد أهميتها باستمرار نظرا للدور الذي تلعبه في عملية التسيير .

*علي أساس اطوار حياتها :

حيث تمر التكنولوجيا بعدة مراحل وهي الانطلاق والنمو والنضج والزوال .

*علي أساس محل استخدامها:

1-تكنولوجيا مستخدمة داخل المؤسسة تكون درجة التحكم فيها ذات مستوي عال من

 الكفاءة والخبرة وبفضلها تكون المؤسسة مستقلة عن المحيط الخارجي .

2-تكنولوجيا مستخدمة خارج المؤسسة عدم توفر هذه التكنولوجيا داخل المؤسسة

 لأسباب أو لأخري يجعلها ترتبط بالتبعية للمحيط الخارجي .

*علي أساس كثافة رأس المال :

1-التكنولوجيا المكثفة للعمل :هي التي تؤدي الي تخفيض نسبة رأس مال الوحدة من

 الانتاج فيما يتطلب زيادة في عدد وحدات العمل اللازمة لانتاج تلك  الوحدة .

2- التكنولوجيا المكثفة لرأس المال :وهي التي تزيد من رأس المال اللازم لانتاج وحدة

 من الانتاج مقابل تخفيض وحدة عمل وهي تناسب الدول لديها رؤؤس أموال كبيرة.

3-التكنولوجيا المحايدة :هي التي يتغير فيها معامل رأس المال والعمل بنسبة واحدة لذلك

 فانها تبقي علي المعامل في أغلب الأحيان بنسبة واحدة .

*علي أساس درجة التعقيد :

1-التكنولوجيا ذات الدرجة العالية :وهي شديدة التعقيد والتي من الصعب علي

 المؤسسات الوطنية في الدول النامية تحقيق استغلالها الابطلب معونة صاحب البراءة.

2-التكنولوجيا العادية :وهي أقل تعقيدا ويمكن للفنيين والمختصين المحليين في الدول

 النامية استيعابها الا أنها تتميز أيضا بضخامة تكاليف الاستثمار والصعوبات التي

 تصادف الدول النامية في الحصول علي براتها مع المعرفة الفنية .

*أهمية تطبيق التكنولوجيا في المنظمات :

لقد حققت التكنولوجيا اهدافا عظيمة وفوائد عديدة للمنظمات حيث ساعدت في :

عملت علي تقليل التكاليف الخاصة بالعمل وزيادة المبيعات وايضا المساهمة في تحسين

 الجودة وعملت علي تسريع المنتجات من خلال تقليل أوقات العمل والتأخيرات بالعمل

 وحسنت الظروف البئية التي تساهم في القضاء علي الضوضاء فضلا عن تقليل نسب

 التلوث البيئي بشكل كبير حيث الابداع التكنولوجي الذي ساهم بالتحول من الانتاج

 الواسع الي الانتاج وفقا لطلبات الزبائن ولتي تتطلب الاعتماد علي نظم انتاج ذات مرونة

 عالية تساهم في تقديم منتجات متميزة وتقوم التكنولوجيا بمساعدة الاختراعات 

 والتحديات والابداعات في السلع والخدمات والوسائل والعمليات لاشباع الحاجات

 والرغبات الي هي في تطور دائم وحققت الميزة التنافسية والبقاء والاستمرارية .

وفي النهاية نجد أن وضع التكنولوجيا في نطاق التطبيق علي ارض الواقع من قبل

 المؤسسة يتطلب الكثير من الجهد والتدريب وعليه الوصول الي اي تكنولوجيا غالبا ما

 يكون استثمارا مكلفا جدا لهم لكنه عمل جيد ولا خلاف علي ذلك .



بقلم /الكاتبة سيدة حسن 


تعليقات
تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة