-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

ما لا تعرفة عن مفهوم التوعيه الصحية



 التوعية الصحية 


تطور مفهوم التوعية الصحية خلال السنوات الاخيرة وذلك لاهميته وطبقت علي اساسه النظريات السلوكية والتربوية ومختلف اساليب ووسائل التعلم فالصحة كيان متكامل بدنيا ونفسيا وعقليا واجتماعيا فالتوعية الصحية هي مجموعة من الأنشطة والاجراءات التعليمية والاعلامية التي تقدم للأخرين حول طريقة تقديم خدمات صحية لحمايتهم وحماية انفسهم وأطفالهم من الامراض المختلفة وتحذيرهم من المخاطرالتي قد تنشأ نتيجة لعدم الوعي الصحي لديهم وبالتلي تربية أفراد المجتمع ككل علي المبادئ الصحية السليمة فالتوعية لها غاية عظيمة وهي تحسين الصحة علي مستوي الفرد والمجتمع وخفض مستوي حدوث الامراض والاعاقات والوفيات وتحسين نوعية الحياة التي يجب أن يعيشوها .
*وهناك العديد من المؤسسات التي تنشر الوعي الصحي :
1-سواء المدرسة او الجامعة فوجود الطلاب داخل المدرسة او الحرم الجامعي لفترات طويلة ليست بالهينة أعطت لهم مساحة عظيمة من التثقيف والتوعية الصحية السليمة وذلك عن طريق عقول واعية وأعمار متقاربة تستوعب وجود توعية صحية كاملة .
2-المسجد:في المسجد نستطيع القيام بنشر الوعي الصحي عن طريق خطيب المسجد
علي المنبروبذلك يتم توعية اكبر قدر من الناس. 
3-مؤسسات المجتمع المدني: ويتم ذلك من خلال الجمعيات مجموعة الأعمال التطوعية .
4-الأسرة :وهي اللبنة الاساسية في المجتمع سواء في التربية الخاصة لأبنائهم أو تأثيرهم علي المجتمع اجمالا فتأثيرها التثقيفي علي الأفراد يكون اللبنة الاساسية للمجتمع الصحي الصحي السليم والحصول علي أكبر قدر من المعلومات الهامة ويتم ذلك بشكل رسمي من خلال متابعة الخطط التعليمية المعدة لها سابقا بالأضافة الي التعلم الغير رسمي من خلال اكتساب المهارات عن طريق الاستفادة من تجارب وخبرات الآخرين ويمكن نشر تلك المعلومات الصحية عن طريق المتخصصين في المجالات الصحية فهم لن يتوجب عليهم فهم المهارات التعليمية بشكل جيد بحيث يكون لديهم عمق في مجال خبرتهم بالاضافة لدورهم في التوعية الصحية خاصة حول القضايا المتعلقة بالصحة والمرض وبالتالي يمكن من خلال التوعية الصحية السليمة التأثير علي الأشخاص ومواقفهم وتصرفاتهم المتعلقة بالصحة بصورة ايجابية بهدف الأعتناء بصحته وصحة من حوله من خلال التركيز علي التعليم الوقائي وتحسين التعامل مع المشكلات الطبية .
*اهمية التوعية الثقافية والصحية :
تنبع اهمية التوعية الصحية من محاولة تجنب المشاكل الصحية بسبب وجود بعض
 العوامل من هذه العوامل مايلي :
1-ظهور امراض خطيرة :بالرغم من التطورات الصحية الا انها ما زالت عاجزة عن ايجاد علاجات لبعض الأمراض ومن أخطرها الايدز وبعض الأمراض الأخري.
2-سهولة انتشار العدوي :لان قوة الأختلاط أصبحت كبيرة سهلت العدوي كالذي يحدث حاليا من انتشار للفيروس القاتل كورونا .
3-أنماط الحياة الجديدة :استخدم فيها الأشخاص الحياة السهلة مثل الطعام الخارجي او تناول المشروبات التي تسبب الأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم .
4-ثقافة المجتمع :حيث سادت بعض العادات الغير صحية في عدم الاهتمام بممارسة الرياضة وتناول أنواع من المأكولات والمشروبات التي تضر بالصحة .
ونتعلم مما سبق أن العادات تتوارث وتنتقل من جيل الي جيل فالأطفال معظمهم لهم عادات صحية يكتسبونها من الكبار المحيطين بهم كتناول طعام صحي أو رياضة منتظمة.
*أهم الفوائد المكتسبة من التوعية الصحية :
فقدان الوزن وعدم زيادته فيقول الباحثون ان عودة الوزن الزائد بعد فقدانه هو أمر شائع وجائز وهو ما يشير الي اتباع مشورة جيدة وتوعية صحية سليمة تمنع زيادة الوزن لذلك وجب علينا أن نتابع عن كسب كل النشرات الصحية والتركيز علي الأهداف والاهمية دون تقاعص ولا اهمال حتي لاتقع اخطاء التجاهل علي انفسنا .
ويجدر بنا الاشارة الي توحيد الجهود لتوعية الناس توعية صحية سليمة بالأعراض والأسباب وطرق الوقاية والعلاج لزيادة القدرة علي ايجاد نتائج ايجابية ويشمل ذلك الاجراء مزيد من الأبحاث وزيادة الفرص التعليمية وتحسين رعاية المرضي ونشر الوعي فيما بينهم , وزيادة التوعية الأعلامية لمساعدة غير القادرين علي القراءة والبحث والاطلاع للحصول علي المعلومة التي تساعدهم للرجوع اليها . 
بقلم :الكاتبة سيدة حسن 
تعليقات
3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة