-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

أمراض الأنف والأذن والحنجرة ( التهاب الأذن )





 التهاب الاذن الوسطي


التهابات الاذن الوسطي تحدث نتيجة اما عدوي فيروسية او بكتيرية تؤثر علي الاذن الوسطي فتؤدي الي تراكم 

السوائل خلف طبلة الاذن فهي في الاغلب ما تصيب الاطفال اكثر من البالغين ويرجع ذلك الي قصر قناة 

استاكيوس عند الاطفال ونقص المناعة لديهم مما يجعلهم عرضة للامراض الخطير منها والاقل خطورة .

من انواع الالتهاب بالاذن الوسطي يتم تصنيفها الي نوعين حيث ان النوع الاول عبارة عن التهاب الاذن الوسطي 

الحاد فهو يصنف سببه اما عدوي فيروسية او بكتيرية او نتيجة حدوث عدة مضاعفات اصابت الجهاز التنفسي 

العلوي والجيوب الانفية يزول العرض  بعد اخذ الادوية التي تتناسب مع الحالة وبالغالب يتم الشفاء بمجرد تناول 

جرعات العلاج بانتظام .

اما عن النوع الثاني وهو التهاب الاذن الوسطي الذي يصاحبه رشحا ويكون سببه تجمع السوائل والافرازات المخاطية 

 داخل الاذن وذلك لعدة اسباب منها انسداد قناة استاكيوس بعد اصابة المريض بعدوي في الجهاز التنفسي العلوي 

 وحدوث الرشحوضعف في قناة استاكيوس نتيجة نزلات البرد المتكررة او الضغط الجوي اثناء صعود الطائرة وحين سيرها بالجو .

اما النوع الثالث وهو التهاب الاذن المزمن وهو يحدث نتيجة التاخر في علاج حالات الالتهاب للاذن الحاد وبالتالي 

تتكون تجمعات شمعية قد تصل الي طبلة الاذن وايضا  خروج افرازات من الاذن ويحدث كل ذلك لاسباب عديدة 

مثل نزلات البرد والانفلونزا وخان السجائر اما بالنسبة للاطفال الرضع يكون بسبب ترسب لبن الرضيع الي الاذن اثناء ارضاعه .

اما عن الاعراض :

اولا لدي الاطفال فهي فقدان للتوازن وارتفاع في درجة الحرارة وفقدان للشهية وافرازات كثيرة من الاذن 

 وايضا البكاء المستمر وصعوبة النوم والم ووخز شديد بالاذن مما يجعله ليس لديه الشعور بالراحة.اما عن الاعراض 

لدي البالغين فتشمل الاتي : ضعف السمع وصعوبة في النوم .

ويجب مراجعة الطبيب في حالة وجود افرازات او دم من الاذن ,الم شديد في الاذن وايضا وجود اعراض في عمر 

طفل اقل من ستة اشهر اذا صعب عليه النوم نتيجة نزلات البرد او اي مرض من امراض الجهاز التنفسي.

اما عن العلاج: في حالة اذا كان الالتهاب بسيط فيجب زيارة الطبيب لأخذ العلاج اللازم للحد من الالتهاب , اذا 

كان متكررا أي في شدته فيجب أخذ المضاد الحيوي المناسب لتلك الحالة والتأكد من أن الطفل تناول 

جرعات المضاد الحيوي كاملة في ميعادها, أما اذا كان بسبب الحساسية فقد تساعد قطرات الأذن المضادة للاحتقان 

في تخفيف الالام .اذا استحالت العلاج وصعب تحسين حالتها بالمضادات الحيوية فيضطر الطبيب الى عمل ثقب في 

طبلة الأذن لاستخراج العديد من السوائل المتجمعة في الأذن .

الوقاية :

في حالة حدوث نزلات البرد يجب علاج المصاب وعدم اهمال علاجه حتى لا تتطور الحالة , عند الاصابة المتكررة 

لابد من أخذ المضاد الحيوي المناسب وعدم التعريض لدخان الشيشة والسجائر ( التدخين السلبي ) ولابد من المتابعة 

المستمرة في حالة تعرضه للالتهابات المتكررة كثيرا .


بقلم / الكاتبة سيدة حسن 




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة