-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

مهارة اختيار الحياة بالتفاؤل






ارتدي ثوب التفاؤل

 

 

التفاؤل هو الثوب الذي يرتديه من يشعرون انهم  يملكون زمام الامور للحياة السليمة والرضا بما يحيط بهم وهوفن

 

 تحسين المشاعر وتقبل الحياة كما هي والبحث عن حلول ايجابية لكل المشاكل التي نواجهها فالتفاؤل امر يختاره

 

المقبلون علي الحياة بحب ورضا وهم اشخاص موجهين الي الحياة والمستقبل للبحث عن الحلول دون سذاجة وبشكل

 

مدروس دراسة جيدة فالتفاؤل مهارة لاختيار الحياة بطريقة جديدة فلا توهم نفسك بانك شخص خلق بكيان يائس بل

 

انظر للحياة بنظرة كلها امل وتفاؤل ونظرة مستقبلية معبرة عن الواقع الجديد وانك الافضل وان القادم اجمل فهو

 

لايشبه الماضي البائس بل مغاير تماما لاحداث ومجريات الواقع المحيط بنا وحولها الي شئ تسعد النفس بالعيش فيه .

 

تقبل الفشل بحياتك وافرح به كما تتقبل النجاح وتفرح به ايضا فالاثنين جزء لايتجزأ من الحياة ومنها تتحقق فكرة

 

            التفاؤل والشخص المتفائل هو راض بما قسمه الله له.

 

حاول ان تذكر نفسك دائما بان كل الاحداث التي تمر بها وتحمل جزء من اليأسانها مؤقتة وعارضة فالحياة قصيرة

 

وفي زوال فلا داعي للقلق من القادم بل عش ما انت فيه بكل تفاصيله ولا تتعجل الايام التي تليها فلتاتي كما ايا كانت

 

طبيعتها ولا كيفيتها فلقد اتذت قراري ان اكون شخصا متفائلا ايجابيا ولن ادع ابتسامتي تفارق حياتي لانها افضل

 

الهدايا التي اقدمها لكل من هم حولي من احبابي واصدقائي والقتال الحقيقي هنا والمشروع في تلك الحياة هو مجابهة

 

النفس للخروج من لحظات اليأس الي الامل والتفاؤل ولا تسمح لاوهامك الداخلية ان تقتل روحك  قاتل من اجل ان

 

تبقي متفائلا ومسئولا عن موقفا ايجابيا بالحياة وتجاه كل لحظة تمر بك في الحياة فالازمات والمشكلات هي الطريقة

 

التي تتبعها معنا الحياة لتدربنا علي ان نكون اقوياء واشداء .

 

فكلمة الشكر هي اجمل الكلمات التي يحبها الله عندما تتردد علي لسان مخلوقاته من البشر والرضا بما قسمه 

 

ومعايشة الواقع بكل تفاصيله ومحاولة البحث في داخل انفسنا علي كم النعم التي نعيشها والتي لايدرك معناها الا من 

 

تقبل الحياة بمرها وحلوها فالشاكرون هم اكبر بهجة بالحياة فهم يعيشون في امان وسلام حينما نراهم نجد طاقة 


 التفاؤل قد رسمت عليهم وتمنحك نورا مشعا يملأ ارجاء حياتك بالامل فدائما وابدا استحضر المزيد من كلمات 

 

الشكر في عقلك وقلبك وعندما تكون هناك فرصة للحظة مبهجة حالمة او عندما تري شخصا اسوء منك حظا تذكر 

 

نعم الله عليك وكن علي يقين ان الله سيعوضنا عما قد تم فقده وان القادم افضل باذن الله لذلك تفائلوا.

 


بقلم / الكاتبة سيدة حسن


تعليقات
تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة