-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

المجتمع ودور الحوار الأسري

 










الحوار الأسري 


 لخلق مجتمع  سوي وراقي نبدأ باللبنة الأساسية للأسر وهي الزوجين وخاصة أثناء حوارهما بتجنب الجدال فيما 

 

 بينهما لأنها تدمر الحياة العاطفية بينهما فعادة ما يتحول الجدال الى نقاش ثم يحتدم ليصبح جدالا يؤثر سلبيا على 

 

نفسية كلا الطرفين وليؤدي الا الى جرح مشاعر بعضهما البعض في المقابل هناك طريقة اخرى لحل الخلافات بين 

 

 الزوجين تقوم على الحوار المتبادل فبدلا من الجدال وجرح المشاعر ينبغى على كلا من الطرفين أن يوضحا ما يريدا 

 

ويعبرا عن مشاعرهما بهدوء فالرجال والنساء مختلفون في طبيعتهم وتركيبتهم النفسية والطريقة المثلى لتفادي 

 

 الجدال العنيف هي الاتصال الودي القائم على الحوار والاحترام لأنه مع غياب الاحترام سيشعر الطرف الاخر بالاهانة 

 

مما يغلق أي باب للتفاهم والحوار المحترم في هذه الحالة لابد من فهم حقيقة مشاعر التي  يبنى عليها الخلاف ومن ثم 

 

 تفهمه وتقبله ومحاولة الوصول لحل مشترك ويذكرنا بذلك الدكتور جون غراي حينما قال " أن هناك سلوكيات 


تدمر امكانية الحوار ينبغي تجنبها مثل المباشرة بالقتال والانتقام أو الانسحاب من الجدل مما يورث ندوبا دون فائدة  

 

حيث ينبغي ان يتخذ الانسان حلا وسطا بين الاثنين " . فأساسيات تجاوز المشاكل بين الزوجين بالحوار والانصات 

 

للطرف الاخر ولا سيما أن النساء بشكل خاص يحتاجن الا أن يتم الانصات لهن من قبل أزواجهن وذلك دون اقامة 

 

الحواجز بين الطرفين أو توجيه  الأحكام المتسرعة بل الحوار القائم على الاستماع والانصات للطرف الاخر ولكن مع 

 

الأسف نفتقد تلك المعاني في تلك الأيام ولا نعلم ما الأسباب الحقيقية وراء ذلك الافتقاد وهل هذا راجع لاختلاف البيئات 

 

أم تغيرت طباع البشر أم ما نعيشه الان هو حرب وليست علاقات نأسف لذلك كثيرا وناسف لمن ينالهم ويلات الحروب 

 

العنيفة التي لا تنتهي .واخيرا وليس اخرا عليكم بالحوار الهادف الذي تكون نتيجته أن لكل مشكلة حل كن حريصا ان 

 

يعيش الناس مع شخص متوافق ومتزن نفسيا حتى يكون لأي حوار شكلا عاقل ونتيجة هائلة , كونوا مصدر سعادة 


للاخر لا مصدر للتعاسة والحزن والالم اتركوا مشاحنات وتوددوا لبعضكم البعض فلا العمر يبقى ولا الخلاف يستمر .


 

بقلم / الكاتبة سيدة حسن

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة