-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

اغلب خوفك ...

 






الخوف

هل انتابك يوما  شعورا بالخوف ؟ .....بالطبع نعم ومن منا شخص لم يدركه هذا الشعور لكن لا أستطيع الجزم بأننا

 

جميعا شعرنا به لكن النسبة الأكبر أدركت الخوف من أشياء كثيرة تختلف من فرد لاخر ومن لحظة لأخرى على سبيل  


المثال شخصا يخاف البحر والاقتراب منه في حين أن هناك أناس اخرون لا تحلوا الجلسة ولا المتعة الا أمام البحر بكل 


أسراره  وغموضه  وجماله واخرين يسيطر عليهم الشعور بالرهبة من أصوات عاليهيشعرون حينها أن العالم ينتهي 

 

أمامهم واخرون تنتابهم الرهبة منحشرة أو حيوان صغير حتى لو كان أليفا لكنها سمة البشر فيما يشعرون ويدركون 


فالخوف موجود دائما فهو بامكانه أن يدمر الكون بأسره  ولكننا قادرين  على عدم الاستسلام والاختيار ما بين تركه   


 يطغى علينا أو طرده من داخلنا فالتخلص منه امر سهل فنحن من جعل الخوف يسري بداخلنا ويكمن ذلك منذ الطفولة 


ونكبر  ونواصل الخوف بشتى الطرق واكتسابه من العديد من المصادر التى تثير الرعب بداخل أنفسنا  كمشاهدة 


أفلام الرعب الغير مجدية أو اللعب بالألعاب العنيفة التي تثير  غريزة الخوف . فالخوف ماهو الا نتاج التعاليم السيئة 

  

التي اكتسبناها ممن حولنا قديما وحديثا فمثلا يذكرون أن نلتزم الأمان من الاخرين فيتولد لدينا شعور الخوف من 


الاخرين الذي بدوره ينعكس في التعاملات فيما بعد . فهل الخوف حقيقة أم وهم , الخوف يشبه كثيرا من   

 

السرطان الذي يداهم الجسد فيحول قوته ضعفا ويكتب النهايات لذلك حاربوا خوفكم وارفعوا مناعتكم الداخلية حتى 

 

لا يصيبكم ما يسمى سرطان الخوف الأليم  فالنسعى جاهدين للقضاء عليه ونبدأ بسؤال أنفسنا هل ما نخاف منه 


يستطيع فعل شئ غير مقدر  أو غير وارد حدوثه بالطبع لا انما هي مجرد فكرة سيطرت على الشخص نفسه وظل 


موهوما بأنها حقيقة . نحن نعلم جيدا أن شعور الخوف أمرا  حقيقيا لكن الخوف نفسه أمرا مختلق لانه لم يحدث بعد 


لكن شعرنا به فقط أما الاشياء التي تساعد دائما السير في الطريق الصحيح بعيدا عن الخوف والأوهام تكون كالاتي


 النظر الى الخوف باعتباره شيئا تجاوزته وثانيها نقلب الخوف على الوجه الاخر ونعيش اللحظة كاملة بكل تفاصيلها  


ونحاول ايقاف الأفكار الحمقاء التي تتدفق بداخلنا  وفي أثناء الخلود الى النوم نحاول عدم التفكير في شئ يثير شعور

 

الخوف ويجل الطاقة السلبية الى داخلنا بل لابد من التعمق في أشياء تجلب لنا السعادة والأمان واخيرا ليس اخرا 


 أحبب نفسك لتصبح شخصا اخر لا يقهره الخوف .



بقلم / السيدة حسن 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة