-->
U3F1ZWV6ZTIwMjU4MzgxOTMzMTAyX0ZyZWUxMjc4MDczOTA4MzAwOQ==
اعلان

لكي لا تختنق عليك بالهوايات




 لكي لا تختنق 


تشير لنا التجارب التي نستلهمها من وحي المبدعين والعلماء الي ان نجاحهم لم يكن نتيجة تفوقهم ونبوغهم في 


مجالاتهم فقط .وإنما انهم  وفروا لانفسهم هوايات ومجالات اخري يتنفسون من خلالها .الهوايات تهبنا دائما فرصة 


 للنسيان المؤقت والعودة الي ما نحب   بشوق   وحنين .فنحن نخطئ كثيرا عندما نوجه اطفالنا الي الدراسة فقط دون 


حثهم بالبحث عن هواياتهم فهي مهما كانت غيرة ستجلب للمرء الخير الوفير فلا اجمل ان تجد لنفسك مساحة تدفن 

فيها حزنك وضجرك من الحياة وما يدور فيها .


 الكثيرمن بؤسنا يختبئ برؤوسنا التي شغلناها بشئ واحد فقط علي الرغم من انها مليئة بالغرف التي تحتاج الي  


ارتيادها ويتردد عليها  قبل أن يتراكم عليها الغبار فتخنقنا. ثمة مشكلة ازلية نعانيها كشعوب وهي اهمال هواياتنا 


والتقليل من شانها فمعظمنا يغفل اهمية ايجاد الهوايات وممارستها ويختزل العالم باسره في عمله فقط ان الحزن 


كحبل مسلط علينا اذا لم نقطعه سنختنق ومايفصل الحزن هوالفرح الذي ينتشر في عروق الهوايات فلابد من  بناء 


جيلا واعدا ترتقي الشعوب به وتنمو به الحضارات ولايتم ذلك بدون منح الفرص الحقيقية للاجيال للارتقاء بهم دون 


النظر الي التكاليف والخسائر التي تلحق بذلك ولكن ننظر الي النتائج الحتمية التي تظهر من كونه جيلا 


واعيا بسلوكيات راقية هل سبق لنا وان سمعنا او راينا منزلا بدون نوافذ للتنفس واستنشاق عبير الهواء النقي 


بالطبع لا فالهوايات هي النافذة والمتنفس الحقيقي لكل ما تعنيه الحياة من جمال وابداع ورقي فلنجعل من انفسنا 


 منتجعا للراحة ومخرجا للسعادة انها في داخلنا فقط علينا البحث عليها .فالنجاح لا يحالف سوي من يدير ظهره لمن

 

يثبط عزيمته ويقلل من شانه ويمضي في سبيل تحقيق ذاته ومواصلة ابداعه.


 بقلم / الكاتبة سيدة حسن

تعليقات
5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة